'sponsored links'

الرواية الشهيرة عالم صوفي
عنوان الكتاب: عالم صوفي - رواية


المؤلف: جوستاين غاردر 


المترجم / المحقق: غير موجود


الناشر: Bokförlaget Dar Al Muna


الطبعة: 2012 م


عدد الصفحات: 551



حول الكتاب:
''عادت صوفي امندسون من المدرسة، وكانت قد قطعت شوطا من الطريق برفقة جورون. تحدثتا عن الإنسان الآلي. وكانت جورون ترى أن الدماغ البشري هو جهاز منظم متطور أما صوفي فتشعر أنها لا توافقها الرأي. لا يمكن ان تحصر الكائن البشري بمجرد آلة. اليس كذلك؟
   عند الوصول إلى مقربة من المركز التجاري، ذهبت كل واحدة منهما إلى جهة. فقد كانت صوفي تسكن زقاقا في آخر حي سكني، وتحتاج تقريبا، لضعفي الوقت الذي تحتاجه جورون للذهاب إلى المدرسة. منزلها يبدو وكأنه في آخر العالم، ذاك أنه ما ان تنتهي الحديقة حتى تبدأ الغابة.
انعطفت الى زقاق النفل. وكان في آخره منعطف على شكل زاوية قائمة، ((منعطف القبطان))، الذي لا يصادف فيه عابر إلا أيام السبت والآحاد.
 كان اليوم هو الأول من أيار. وفي بعض الحدائق، يتكاثف النرجس عند أقدام الأشجار المثمرة، وتكتسي أشجار الحور بوشاح من الأخضر الطري.
   ألم يكن الغريب رؤية كيف يأخذ كل شيء في النمو، في هذه المرحلة من السنة؟ ما الذي يسمح لمجموعة النبات بالانبثاق من الأرض الجامدة لمجرد أن يجلو الطقس، وتختفي آخر آثار الثلج؟
 عند عبورها باب الحديقة، ألقت صوفي نظرة على صندوق البريد. الذي عادة ما يكون محشوا بنشرات إعلانية إضافة إلى بضع مظاريف مرسلة إلى أمها. وعادة ما كانت تضع ذلك كله على طاولة المطبخ. قبل أن تسعد الى غرفتها للقيام بواجباتها، وكان يخصل، من وقت لآخر، أن تصل كشوفات بنكية باسم أبيها. لكن لا بد من القول أنه لم يكن أبا كسائر الآباء. فهو قبطان على ناقلة نفط، مما يجعله غائبا كل أيام السنة، تقريبا. وعندما كان يمضي بعض الأيام على اليابسة، كان يتسكع بالبابوج ويحاول أن يكون مفيدا .. لكنه يصبح، عندما يبحر، شخصية بعيدة جدا.
  هذا اليوم لم يكن في صندوق البريد إلا رسالة صغيرة، وكانت موجهة لصوفي...''
حقق جوستاين غاردر (1952) نجاحا عالميا عظيما من خلال رواياته المتعددة التي تخاطب الأطفال والناشئة والبالغين. نقلت كتبه إلى ما يزيد عن خمسين لغة، وبيعت منها ملايين وملايين النسخ. يستمد غاردر الإلهام في مؤلفاته من تساؤلاته عن الوجود التي تشكل دائما الفكرة الأم في مؤلفاته. وتحظى المواصيع الفلسفية التي يناقشها باهتمام القراء مهما اختلفت أعمارهم.
حصل غاردر على انطلاقته المميزة سنة 1991 مع صدور رواية ((عالم صوفي)) التي أصبحت سنة 1995 الرواية العالمية الأكثر رواجا في شتى أنحاء المعمورة. وتسلم العديد من الجوائز الأدبية سواء في موطنه أم خارجه. وفي سنة 2005 منحه ملك النرويج وسام سانت أولاف، ومنحته كلية الثالوث في جامعة دبلن دكتوراه فخرية.



'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top