'sponsored links'

عنوان الكتاب: تاريخ بيزنطية


المؤلف: جان - كلود شينيه 


المترجم / المحقق: د.جورج زيناتي


الناشر: دار الكتاب الجديد المتحدة


الطبعة: الأولى 2008


عدد الصفحات: 143



حول الكتاب:
"إن اختصار ألف صفحة من تاريخ أكبر دولة مسيحية في العصر الوسيط في مائة صفحة كان الرهان الذي لم يتردد في قبوله، قبل أكثر من سبعين سنة، المتخصص بالدراسات البيزنطية بول لوميرل (Paul Lemerle) . وإنه لشرف كبير لي أن أضع اسمي بعد اسمه. إن الظروف قد تغيرت، ذلك أن الدراسات البيزنطية قد عرفت نجاحا حقيقيا منذ الحرب العالمية الثانية، ولم يكن ذلك وقفا على البلدان التي مازال تأثير الحضارة البيزنطية بارزا فيها بشكل مباشر، عن طريق الدين أو الهندسة المعمارية الضخمة أو الآثار التي تبرزها الحفريات، والتي يزداد عددها وتمتد من بلاد البلقان إلى روسيا . العديد من المتخصصين في الدراسات البيزنطية ينشرون مؤلفاتهم في أوروبا الغربية وفي الولايات المتحدة، وكذلك في أستراليا واليابان والصين ... وفي تركيا بدأ الناس يشعرون بأن بيزنطة تشكل جزءا من التاريخ الوطني.
 إن كثرة الكتابات والأبحاث الجديدة تبرر توزيع تاريخ بيزنطية إلى كتابين من سلسلة « Que sais-je ? » : هذا الكتاب ، المكرس إلى التاريخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي للإمبراطورية، وكتاب آخر مؤلفه ب.فلوزان ( B.Flusin) ، وهو سيعالج الحضارة. مثل هذه القسمة تحوي العديد من المساوئ، إذ إننا لا نستطيع أن نعزل التيارات الفكرية أو المصنفات الأدبية عن محيطها السياسي والاقتصادي. ستكون هي إذا نقاط تقاطع خصوصا حول تطور المسيحية وتكوين الكنيسة.
  سيلاحظ القارئ أن التوزيع الزمني لنصي يختلف بعمق عن توزيع ب.لوميرل، الذي كرس أكثر من نصف كتابه للعصر البيزنطي الأولي، في حين أنه هنا لا يحتل إلا الربع. إن مسألة معرفة متى نجعل تاريخ بيزنطة يبرأ ليست جديدة : مع قسطنطين ( Constantin)أو هرقل (Hercule) بل حتى الأباطرة الأيصوريين « isauriens ». ولكن يبدو أنه من الصعب تجاهل قسطنطين والعصر البيزنطي الأول الذي يعطي للإمبراطورية بعض سماتها الأساسية، وتحويل الحكم الأوغسطسي المقام في روما إلى نظام ملكي مسيحي يحكم بحق إلهي، وقد استقر بضفاف البوسفور.
ولقد أخذت بعين الاعتبار ظهور كتابين في سلسلة (( ماذا أعرف؟)) من تأليف ب.لانسون « B.Lancon » ، الأول حول '' قسطنطين " ، والآخر حول (( العصر القديم المتأخر ))، وكذلك ظهور كتاب ثالث تأليف ب.مارفال ( P.Maraval) حول يوستنيانوس  (Justinien)، لذا فإني لم أعالج التاريخ الوقائعي، وأنا لا أذكر سوى إقامة بنى الإمبراطورية المسيحية."



'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top