'sponsored links'

عنوان الكتاب:  المجوس - الجزء الأول ( رواية )


المؤلف: ابراهيم الكوني


المترجم / المحقق: غير موجود


الناشر: دار التنوير و تاسيلي للنشر والتوزيع


الطبعة: الثانية 1992 م


عدد الصفحات: 357



حول الكتاب:
"في هذا العمل الملحمي ندخل عالما يأسرنا من الوهلة الأولى بغرابته وفرادته وجدّته، عالماً تتقاطع فيه الأساطير الموروثة وتعاليم الأسلاف بتأملات الحكماء والشيوخ والعرافين وأشواق الباحثين عن الله والحرية وصبوات الطامعين بإمتلاك الذهب والسلطة.
 لكن عالم الصحراء أوسع من أن يقتصر على الإنسان، فهو يمتد ليشمل عناصر الطبيعة الصحراوية القاسية وكائناتها الخفية وحيواناتها ونباتاتها. ففي هذا العالم حيث تطرف الطبيعة وقسوتها تندفع الأشياء والكائنات والأحداث والبشر حتى النهايات القصوى لتكشف عن مضامينها وأبعادها وحدودها، إذ لا مجال هنا للتسويات والمساومات والمهادنات. فلا توسط بين الله والذهب، بين تطلب الحقيقة وشهوة السلطة، بين نبالة الروح وشهوة التملك طالما أن المجوسي (( ليس من عبد الله في الحجر ولكن من أشرك في حبه الذهب)).
ما من وجه واحد للمجوسي هنا إذ يتجلى في العديد من الشخصيات اللاهثة خلف الثروة والمال والسلطة والنفوذ، فالمجوسي قد يكون حاكما ( السلطان أورغ ) أو صوفيا مزيفا ( شيخ الطريقة القادرية ) أو تاجرا ( الحاج البكاي ) أو عرافا ( العجوز تيميط ) أو باحثا عن الانتقام ( القاضي الشنقيطي ) أو ... ، بل لعل في كل إنسان يكمن مجوسي يتحين غفلة من العقل والروح ليطل برأسه ويتلبسه."



'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top