'sponsored links'

عنوان الكتاب:  الدين والظمأ الأنطولوجي


المؤلف: د. عبد الجبار الرفاعي 


المترجم / المحقق: غير موجود


الناشر: دار التنوير و مركز دراسات فلسفة الدين - بغداد 


الطبعة: الأولى 2016


عدد الصفحات: 270



حول الكتاب:
"أعني بالظمأ الأنطولوجي الظمأ للمقدس، أو الحنين للوجود، إنه ظمأ الكينونة البشرية، بوصف وجود الإنسان وجودا محتاجا إلى ما يثريه، وهو كائن متعطش على الدوام إلى ما يرتوي به. كل نصوص الكتاب شروح ومعالجات للظمأ الأنطولوجي للمقدس، من مداخل متعددة، وكلها يشي بأنه حيثما كان في الأرض بشر لم يفارقه ذلك الظمأ، وحيثما كان الظمأ للمقدس لا بد أن يحضر الدين. ما وضع الدين اليوم في مأزق تاريخي ، هو ترحيله من مجاله الأنطولوجي إلى المجال الأيديولوجي، هذا من جهة. ومن جهة أخرى، ازدراء بعض النخب للدين واحتقارهم للتدين، اثر الفهم الساذج المبتذل لحقيقة الدين في فهمهم، والصدور في أحكامهم عن نمط التدين الأيديولوجي الشائع.
 الكتابات العربية التي تدرس الدين في بعده الأنطولوجي شحيحة، رغم كثافة ما ينشر من نصوص تتناول الدين والتدين، من باحثين وكتاب من الجماعات الإسلامية، أو الحواضر والجامعات والكليات المتخصصة بالمعارف الإسلامية ، أو المهتمين بتطبيق مناهج العلوم الإنسانية في تحليل وتفسير الظواهر الدينية. وأخال أن دراسة الدين في بعده الأنطولوجي، هي ما يضعنا في مستوى غائب عن الدراسات الدينية، وما ينقلنا إلى أفق بديل، يكشف عن الحضور الحقيقي للدين في كيان الكائن البشري، وحاجته الوجودية الدفينة إلى ما يروي ظمأه الأنطولوجي للمقدس، ويفضح كل توظيف زائف للدين في صراعات المال والنفوذ والقوة والهيمنة."



'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top