'sponsored links'

عنوان الكتاب: حكايات حارتنا - رواية


المؤلف: نجيب محفوظ 


المترجم / المحقق: غير موجود


الناشر: غير موجود


الطبعة: غير موجودة


عدد الصفحات: 182



حول الكتاب:
" " يروق لي اللعب في الساحة بين القبور والتكية. ومثل جميع الأطفال أرنو إلى أشجار التوت بحديقة التكية. أوراقها الخضر هي ينابيع الخضرة الوحيدة في حارتنا. وثمارها السود مثار الأشواق في قلوبنا الغضة. وها هي التكية مثل قلعة صغيرة تحدق بها الحديقة ، بوابتها مغلقة عابسة ، دائما مغلقة ، والنوافذ مغلقة فالمبنى كله غارق في البعد والانطواء والعزلة ، تمتد أيدينا إلى سوره كما تمتد إلى القمر.
   وأحيانا يلوح في الحديقة ذو لحية مرسلة وعباءة فضفاضة وطاقية مزركشة فنهتف كلنا.
(( يا درويش .. إن شاء الله تعيش )).
ولكنه يمضي متأملا الأرض المعشوشبة أو يتمهل عند جدول ماء، ثم لا يلبث يختفي وراء الباب الداخلي.
من هؤلاء الرجال يا أبي؟
إنهم رجال الله ..
ثم بنبرة ذات معنى :
ملعون من يكدر صفوهم ! "

حكايات حارتنا تقرب القارئ من تلك الحارة يخترق خصوصياتها ويغدو فرداً من أفرادها، يعايش الشخصيات ويتفاعل معها، ويتعرف على أم عبدو أشهر امرأة في الحارة التي هي في قوة كبيرة، وعلى إحسان صورة أمها المصغرة، وعلى صبري ابن العم المهذب ذكي العينين، وسلومة أول شهيد من أبناء الحارة وعلى وعلى... ويمضي القارئ إلى الساحة مع صبيان الحارة وإلى بيت القيرواني وإلى الكتّاب وإلى وإلى... خيال يطوف في أرجاء الحارة يمتع النفس والعين بمرأى صور قصصها التي تنساب سلسة عن شاشة صفحات نجيب محفوظ"



'sponsored links'
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top